- النجم الذهبي

آخر الأخبار

السبت، 31 مارس 2018


التجارة الإلكترونية والتعاملات المالية في  الجزائر عبر الأنترنت 

0
بعد وصول الأنترنت لكل بيت جزائري وصل معها التسوق الإلكتروني والتعاملات المالية الإلكترونية
خلال الأعوام السابقة كان الجزائريون شبه غائبين في مجال النقد و التعاملات الإلكترونية والأسباب متعددة ولا تزال قائمة ليومنا هذا  ولولا بطاقة CCP ما عرفنا البطاقة البنكية أبدا مع وصول الوافدين الجدد للمجال كثرت الأسئلة عن هذا العالم الوهمي والمال الإلكتروني فنحن تعودنا فقط على الكاش وبأوراق  الأورو أو الدولار
نحن في 2018 ولا يزال معظمنا لا يفرق بين الفيزا كارد والماستر كارد وبطاقة CCP ولم يستخدمهم في حياته ….
والشعوب حولنا تتسوق وتدفع تذاكر السفر  وتحجز المقاعد في الملاعب من مواقع إلكترونية بدون مغادرة المنزل..
البعض يسأل : كيف أحصل على البطاقات الإلكترونية ؟ وكيف أشحنها ؟ ومن أين أحضر الدولارات ؟  بعون الله ستجدون جميع الاجبات في هذا الموضوع : 
I – البطاقات العالمية التي تقدمها البنوك الوطنية /المحلية
بطاقات بنك الخليج
Gulf Bank Algeria
يقدم بنك الخليج الجزائر بطاقات ماستر كارد و فيزا مسبقة الدفع تستخدم للمشتريات عبر النت أو في السفريات خارج الوطن
الفيزا بعملة الأورو و الماستركارد بعملة الدولار…شروط الحصول عليها مكلفة نوعا ما ولكن جودة الخدمات ممتازة
بطاقة الفيزا الخاصة ببنك التنمية المحلية الجزائري BDL
بنك التنمية المحلية للجزائر يطرح بطاقة ماستر كارد و فيزا عالمية للتداول و التسوق عبر الانترنت و  تنافس بطاقات الخليج وبمميزات كثيرة يمكن إستخدامها داخل وخارج الوطن
وتفعيل الباي بال لأستقبال المبالغ المالية.
بطاقة فيزا كارد سوسيتي جينرال الجزائر SGA
للحصول على هذه البطاقة يتوجب على الراغب في الاستفادة منها دفع وديعة في حساباته لدى البنك قدرها:
50 ألف دج و 1000 أورو بالنسبة لبطاقة VISA Classic
150 ألف دج و 5000 أورو بالنسبة لبطاقة VISA Premier
أهم البطاقات العالمية التي تقدمها بنوك أجنبية للجزائريين
بطاقة البايونير ممتاز للعمال على الأنترنت و يفضلها اغلب  “Freelancers” تستقبل عليها أموالك وتسحبها من الصرافات الآلية.
حاليا أعتقد أن سنوات النجاح مع بايونير إنتهت الآن مع توقف تعاملاته مع خدمة الباي بال وتكاليفه العالية
ليست مجانية كما يشاع  بل تتكلف حوالي 30 دولار سنويا  و لا يمكن تعبئة الحساب قانونيا إلا من خلال العمل عن طريق الشركات الربحية القيمة 50 دولار الأولة  وإذا كنت لا تعمل على النت فلا تطلبها فحتما ستتخلص منها بعد أيام قليلة وتسبب خسارة للشركة لا ترضاها لنفسك.
فشحنها صعب ومراقب  واستعمالها معرض للتوقيف لأي سبب وتتوقف معه خدمة البنك الأمريكي وتبقى إمكانية تعبئتها عن طريق السوق ( المجموعات الفايسبوك او  منتدى الجلفة ) للعملات بشروط.
التحويلات منها مكلفة  قليلا عند التسوق مقارنة ببطاقات  أخرى
بطاقة بايسيرا 
أكثر البطاقات نجاحا حاليا…أغلب التعاملات في ركن العملات تستخدم هذه الخدمة…سهولة فتح الحساب والتعاملات تجعلها أحسن بطاقة في الميدان حاليا و مناسبة جدا لهواة التسوق من المتاجر الإلكترونية وتتوفر منها البلاستيكية و سعر البطاقة البلاستيكية 17 أورو تدفع مرة واحدة فقط  يمكن تعبأتها بسهولة من صفحة  
https://www.facebook.com/BoutiqueGoldenStar
 بأي مبلغ بالدولار او الاورو  ومقبولة عالميا ويمكن استخدامها أثناء السفر…حل مناسب للأغلبية الجادة شرط التقيد بالنظم والقوانين المعمول بها.
الباي بال الجزائري
البايبال الجزائري محدود جدا
البايبال مجرد وسيط لتفادي اي مشاكل يسببها هاكرز وقراصنة حسابات  … علاوة على تعقيدات البنوك الجزائرية مما يجعل من الصعب جدا تفعيله وسحب المبالغ منه واستخدامه للشراء والبيع.
 - يعتبرالبايبال الجزائري  محدود الخدمات  حتى تنتقل المبالغ التي فيه الى البطاقة المربوطة به
الباي بال شركة بنكية للخدمات المالية تعمل حسب قانون كل دولة وحسب شروط البنك المركزي لكل دولة
تتساءل لماذا الباي بال DZ هو وسيط فقط ومحدود ؟ الجواب : البنك المركزي الجزائري يمنع أن يكون البايبال الجزائري  يعمل كحساب بنكي مستقل للمواطنين الجزائريين ولذلك الباي بال يشترط بطاقة فيزا صادرة من البنوك ليتم تفعيله تفعيل كلي يرسل و يستقبل الاموال .
 تبقى الفيزا الجزائرية أجد أن فيزا بنك التنمية المحلية BDL  المذكورة أعلاه  هي أفضل و أضمن حل لحد الآن لتفعيل البايبال…
  • خدمات مضمونة ودعم محلي
  • عقد ملكية للبطاقة بإسم الزبون
  • خدمات عن طريق الهاتف وسرية المعلومات
  • شحن من فروع البنك يدا بيد
  • بعض الملاحظات والنقاط السوداء :
البطاقات الوطنية : الحصول عليها مقيد ومتطلباتها صعبة …أهم مشكلة هي كيفية شحنها …تشترط بنوكنا الوطنية أنه يجب الحصول على العملة الصعبة من السوق السوداء ثم التوجه للبنك لشحن الحسابات …غلاء العملة الصعبة في السوق السوداء يشكل أكبر كابوس للمهتمين.
عقبات تواجه الجزائريين في عالم التسوق :
 تتزايد نسبة مواقع التسوق الإلكتروني التي تمنع شحن السلع إلى الجزائر بسبب الخسائر التي ترجع لفقدان وضياع الشحنات بكثرة , وعدم امانة البعض  وأحيانا تتأخر الطرود في الوصول لأشهر عديدة …بدون أن ننسى الغرامات الجمركية التي تفوق أحيانا قيمة السلعة.
– البايبال الجزائري محدود جدا
البايبال مجرد وسيط لتفادي اي مشاكل يسببها هاكرز وقراصنة حسابات  … علاوة على تعقيدات البنوك الجزائرية مما يجعل من الصعب جدا تفعيله وسحب المبالغ منه واستخدامه للشراء والبيع.
-التجارة الإلكترونية متخلفة جدا محليا 
لأسباب عديدة أهمها عدم وجود ثقافة التسوق عن بعد عند الغالبية , وتخلف الخدمات البريدية  والرقابة الجمركية المشددة أحيانا
مجال التسوق الإلكتروني والتحويلات المالية الإلكترونية جديد نسبيا في الجزائر …ولكن سلوكيات البعض سببت أزمة ثقة
وأعتقد أن إستمرار الوضع على ما هو عليه من تجاوزات  فسوف يصبح الجزائري غير مرغوب فيه, وفاقدا للمصداقية على مستوى البنوك والأسواق الإلكترونية العالمية

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Post Top Ad


ضع اعلانك هنا